Thursday, July 12, 2007

طلال خوري: أخذت من والدي 150 مليون درهم عام 1998 خسرت أغلبها في سوق الأسهم







الإماراتي مالك أغلى لوحة سيارة بالعالم: كنت مدينا وأصبحت مليونيرا في عامين






اعتبر رجل الأعمال الإماراتي طلال خوري الذي ذاع صيته أخيرا، بعد أن أصبح مالك أغلى رقم لوحة سيارة في العالم ويستعد لدخول موسوعة غينيس للأرقام القياسية أن التصميم والإرادة وتوفيق الله أساس النجاح ويروي من واقع تجربته الشخصية أنه أوشك على الإفلاس قبل سنوات قليلة ويعد الآن من أبرز رجال الأعمال في الإمارات والمنطقة. وبخصوص رقم لوحة السيارة الذي اشتراه بـ 25مليون درهم (الدولار = 3.67 درهم) أكد أنه كان مستعدا لدفع 40 مليونا ثمنا له لأن ريعه سيعود لذوي الاحتياجات الخاصة






انتكاسات مالية
وفي حوار مع الصحفي عماد دياب العلي نشرته جريدة "الاقتصادية" السعودية الأحد 17-6-2007 يسرد خوري أنه تعرض لانتكاسات مالية عديدة، أولها عام 1998 عندما أخذ من والده مبلغ 150 مليون درهم خسر نصفها في سوق الأسهم، كما خسر 36 مليون دولار في أسواق الأسهم الأمريكية عقب أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001، وترتب عليه ديون بمبلغ ثلاثة ملايين درهم أعطى بها شيكات واعدا برد المبلغ مضاعفا لأصحابه واستدان 160 ألف درهم دخل بها سوق الأسهم المحلية، وأشار إلى أن عام 2004 كان عام الحلم بالنسبة إليه، حيث حقق أرباحا طائلة في سوقي دبي وأبو ظبي، وانسحب نهائيا من سوق الأسهم أواخر عام 2005 أي قبل موجة الهبوط، ونوّع استثماراته التي تركزت على العقار بالدرجة الأولى داخل الإمارات وخارجها، حيث تبلغ قيمة استثماراته الآن قرابة خمسة مليارات درهم.وأكد خوري أن سوق الأسهم الإماراتي في حاجة لتعزيز الشفافية والإفصاح، وهذا الأمر مسؤولية القائمين على سوقي أبو ظبي ودبي مع هيئة الأوراق المالية ووزارة الاقتصاد، ولفت إلى أن اجتماعات الجمعيات العمومية للشركات المدرجة في السوق يجب أن تسجل مجرياتها بالصوت والصورة، ويجب أن يحضرها ممثل عن السوق المالي يتمتع بسلطات وصلاحيات تامة وبدعم كامل من الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي.


اعتمدت على نفسي
وقال على الرغم من الحالة الميسورة لعائلتي إلا أنني اعتمدت في سن مبكرة على نفسي، لتحقيق العيش الكريم، وتعلمت لعبة الأسهم من والدي، الذي كان يشتري ويبيع الكثير من الأسهم في شركات المقاولات، إلا أن ذلك الاستثمار حينها كان صعباً قياساً بالاستثمار في الأسواق المالية الحديثة. ومنذ صغري كان عندي هاجس العمل وتكوين ثروة لدرجة أنني وأنا صغير ربيت في منزلنا أرانب لأن الأرانب تتكاثر بسرعة وكنت أسمع أن الأرنب في مصر يعني المليون. وكنت أقول لوالدي "الأرنب" هو أكثر حيوان يتكاثر بسرعة وأريد عندما أكبر أن تتكاثر أموالي مثل الأرنب.وردا على سؤال حول حقيقة أنه لم يكن ثريا قبل ثلاث سنوات، قال "الكلام صحيح، لكن يجب أن أوضح هذه النقطة، عائلتي غنية في الأساس، لكن أنا قررت الاعتماد على نفسي مبكرا منذ كان عمري 14 عاما، لكنني انغمست في العمل الحقيقي والفعلي عام 1998، من خلال مبلغ أخذته من والدي كان في حدود 150 مليون درهم، استثمرتها في الأسهم، وكنت حديث العهد في السوق، وعلى الرغم من أنني جالست العديد من رجال الأسهم الكبار في ذلك الوقت، إلا أنني خسرت 75 مليون درهم من أصل الـ 150 مليون درهم التي أخذتها من والدي، وكانت هذه أول ضربة أتعرض لها ولم تكن الأخيرة بالطبع، إذ كنت أستثمر قرابة 36 مليون دولار في سوق الأسهم الأمريكي خسرتها كلها بعد أحداث 11 سبتمبر /أيلول 2001 تبخرت بالكامل أمام عيني، ومحصلة هذه الضربة أنني خرجت منها مديونا بثلاثة ملايين درهم، وأعطيت الدائنين شيكات، ووعدتهم بإعادة أموالهم بضعف المبلغ المترتب علي حتى سيارتي الخاصة آنذاك كان يترتب عليها أقساط.وتابع "واستدنت حينها 160 ألف درهم دخلت بها سوق الأسهم المحلية وبدأ بعض المعارف والأصدقاء يأتون إليّ لأشغل لهم أموالهم في السوق، وتضاعفت أرباحي، وفي لحظة معينة أصبح لدي 16 مليون درهم ثم 160 مليونا، ثم تضاعف هذا المبلغ وهكذا دواليك. أذكر أنه في أحد الأيام من عام 2005 وفي آخر نصف ساعة من التداول وكانت الساعة 12 ظهراً وكانت السوق تغلق حينها الساعة 12.30، اشتريت سهما معينا ومن ثم بعته فربحت 12 مليون درهم، وعندما يعطي ربك فهو يدهش".

2004 عام الحلم
وتابع "أما عام 2004 فكان عام الحلم بالنسبة إلي، وكل ثروتي جنيتها من سوقي أبو ظبي ودبي في عامي 2004 و2005 الذي انسحبت في نهايته من السوق أي قبل انهياره وتحديدا في 30 -12ـ2005 كان آخر يوم لي في سوق دبي، وبعت بالجملة وسيلت كل أسهمي دون استثناء.

خرجت كليا من السوق
وردا على سؤال حول الأخبار والمعلومات المتضاربة عن خروجه من سوق الأسهم الإماراتية، رغم كونه أحد اللاعبين الكبار في السوق أكد طلال خوري أنه خرج كليا بنسبة 100 %، وقال "لم يعد لي علاقة بسوقي أبو ظبي ودبي، لكنني أعمل في السوق الموازية، وإلى الآن أنا أسيل على مراحل.وأكد أن وصول أسعار أسهم الشركات المدرجة في السوق الإماراتي إلى حدود متدنية و رخيصة، للغاية شكل فرصة جيدة للشراء اغتنمها الكثيرون، وقال "هذا الأمر أحد العوامل التي ساعدت على انتعاش السوق بعد أن ضخت فيه سيولة معقولة، والمستثمر عموما يحب الاستثمار المستقر والثقة في الربح، والسوق منذ فترة يمر بحالة استقرار، وكي تستقر السوق تماما بعيدا عن شبح الهبوط، لا بد من تعزيز مستوى الشفافية في السوق المحلية، والحرص على تقديم المعلومة الدقيقة، علماً أن المستثمر بشكل عام أصبح أكثر وعياً وأصبح يدير أمواله المستثمرة بطريقة علمية مدروسة


العقار
وعن المجالات التي يستثمر فيها بعد انسحابه من سوق الأسهم، قال "بعد انسحابي من السوق أسست شركة الأوائل القابضة، والتي تمتلك 25 شركة داخل الإمارات وخارجها، وعمليا معظم استثماراتي في العقار، داخل الإمارات وخارجها، حيث أستثمر قرابة المليار درهم في سوق العقار في أبو ظبي، وتتركز في منطقة (خليفة أ) ومدينة محمد بن زايد، ومازال معظم تلك المشاريع قيد التنفيذ، وأستثمر في الواجهة البحرية في دبي نحو نصف مليار درهم، وفي سورية استثمر حاليا قرابة المليار درهم في العقار في منطقة كفركوك قرب يعفور في ريف دمشق، وهو مشروع سياحي وعقاري في آن معاً، و الاستثمار في مجال العقارات في سورية مجد جدا اشتريت دونم الأرض الواحد قبل ثمانية أشهر في حدود مليون ليرة سورية وسعره الآن قرابة 3.5 مليون ليرة سورية. وافتتحت شركة عقارية وشركة وساطة في الأردن نستثمر فيهما قرابة 250 مليون درهم، وفي مصر أسست شركة وساطة أيضا، وكذلك الأمر في ليبيا والسعودية، وأستثمر في اتصالات اليمنية 350 مليون درهم تشكل 15 % من قيمة شركة الاتصالات اليمنية،. وفي أوغندا أستثمر في مجال العقار والاتصالات قرابة نصف مليار درهم، وأخطط لرفع قيمة استثماراتي هناك إلى ثلاثة مليارات درهم في المستقبل القريب.وحول حجم استثماراته داخل الإمارات وخارجها قال طلال خوري "حقيقة لا أعلم بحجم ثروتي وأملاكي الحقيقية إلا في شهر رمضان، حين أخرج الزكاة وأحسب ما لي وما عليّ، متمثلا مقولة "نام مظلوم ولا تنام ظالم". لكن استثماراتي داخل الإمارات وخارجها في حدود خمسة مليارات درهم."

غاية نبيلة
وعن قصة شرائه رقم لوحة سيارة بمبلغ خيالي، قال خوري "يجب أن أوضح مسألة في غاية الأهمية الأمر لم يكن مرتبطا بالرقم المميز ولكن بالغاية النبيلة من المزاد الذي دخلته لشراء اللوحة ذات الرقم (5) في مزاد الأرقام المتميزة بمبلغ 25 مليون درهم و200 ألف، وهو المزاد الذي نظمته القيادة العامة لشرطة أبو ظبي بالتعاون مع شركة الإمارات للمزادات ومصرف أبو ظبي الإسلامي تحت شعار: "رقم مميّز لهدف مميّز" لدعم ذوي الاحتياجات الخاصة والمتضررين من الحوادث المرورية. وشجعني على دخول المزاد فكرة أن يكون مردود ثمن اللوحات المعروضة فيه لذوي الاحتياجات الخاصة.وأضاف "الفكرة تكمن في دعم المشاريع الخيرية، أنا اشتريت الرقم (5) بخمسة وعشرين مليون درهم، وكنت مستعدا لشرائه بأربعين مليونا لكن بالنسبة لي الرقم (5) لا يعني شيئاً ولا تساوي قيمته مليونا واحدا في نظري، وقد قررت في وصيتي أنه بعد وفاتي يجب على أولادي أن يعرضوا الرقم للبيع في مزاد علني، وأن يذهب ريعه للأعمال الخيرية.وحول حقيقة دخوله موسوعة غينيس باعتباره مالك أغلى لوحة سيارة في العالم قال "نعم زارني بعض المسؤولين عن الموسوعة وتحدثوا إليّ تمهيدا لنشر قصتي في الموسوعة العالمية

0 Comments:

Post a Comment

Subscribe to Post Comments [Atom]

Links to this post:

Create a Link

<< Home