Tuesday, August 12, 2008

قصص نجاح مليارديرات المغرب

لعل الخيط الفاصل الذي يربط بين الحالات التي سوف انشرها ، " لأشخاص استطاعوا بناء ثروة مالية كبيرة، هو أن هؤلاء استطاعوا أن يكونوا ثروة مالية كبيرة من الصفر.

حكايات صعبة التصديق لأشخاص كانوا يعيشون على عتبة الفقر، قبل أن تبتسم لهم الدنيا ويصبحون من أكبر أثرياء البلد. فإذا كان البعض منهم قد ساهمت إلى جانبه الظروف السياسية التي كان يمر منها المغرب آنذاك، عبر شراء أراضي فلاحية من المعمرين مباشرة بعد استقلال المغرب، ، فإن مصدر ثروة التازي يعود بالأساس إلى أفكار متجددة استطاع بها الرجل أن يغزو الأسواق المغربية بمنتوجات جديدة بدءا من المشطة إلى "صوف النصارى". لكن تبقى حالة ميلود الشعبي حالة متفردة بحكم المسار الذي قطعه الرجل قبل أن يتربع على واحدة من أكبر المؤسسات المالية في المغرب.

ليس وحده الماضي الذي يؤلف بين العشر حالات التي تناولتها". هناك ما هو أهم، فمعظم هذه الحالات مازالت ملتزمة بمبدأ العصامية ولم تلجأ إلى دعم الدولة من أجل تنمية ثروتها، كما هو الشأن بالنسبة إلى الشعبي الذي يرفض لحد الساعة إقامة مشاريعه السكنية فوق أراض للدولة. فيما فضل البعض الآخر الانشغال التام في العمل والابتعاد عن "الأضواء"، والحال هنا ينطبق إلى حد كبير على وضعية عبد العزيز التازي.

0 Comments:

Post a Comment

Subscribe to Post Comments [Atom]

Links to this post:

Create a Link

<< Home