Monday, November 3, 2008

سلمى حارب.. أقوى سيدة أعمال عربية تعد الطعام بنفسها لـ 40 شخصا




في سبتمبر/ أيلول 2005 حدث تغيير كبير في الحياة المهنية للسيدة الإماراتية سلمى علي سيف بن حارب (43 عامًا)، بترقيتها إلى منصب المدير التنفيذي لعالم المناطق الاقتصادية والمنطقة الحرة بجبل علي "جافزا" ، بعد أن كانت تشغل مهام مدير أول لقسم تطوير التخطيط الإستراتيجي وتكنولوجيا المعلومات، وبذلك أصبحت أول سيدة تتقلد منصب مدير تنفيذي لمنطقة حرة في دولة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

هذا التغير المتزامن مع خطط التوسع الإستراتيجية التي استهدفتها المنطقة الحرة، حمَّلت حارب مسؤوليات كبيرة، لا سيما وأن العشرات من الشركات في مختلف القطاعات العقارية والصناعية والخدمية والتكنولوجية واللوجستية كانت تفتح مقار لها في "منطقة سلمى" في وقت كانت دبي برمتها تراهن على "جافزا" التي تساهم بنحو 26 % من الناتج المحلي للإمارة، ما يعني أن السيدة الإماراتية كانت أمام مهمة تبدو مستحيلة للوهلة الأولى.

حارب: لا مكان للمستحيل

تقول سلمى حارب لموقع "الأسواق.نت" في حديث خاص "إن المهمة لا تزال صعبة بالنظر إلى استراتيجياتنا المستقبلية وحجم أعمالنا وخططنا التوسعية، لكننا تعودنا على التحدي وأن لا شيء مستحيل في قاموس دبي".

وعن تقييمها الشخصي لأدائها خلال أعوام إدارتها الثلاث لجافزا تضيف سلمى "لقد حققت منذ استلامي إنجازات كبيرة على المستوى العالمي بامتداد أعمالنا إلى الولايات المتحدة وروسيا وأوروبا والهند، وهذا مؤشر واضح على النجاح، بالإضافة إلى النتائج المالية وحجم الإيرادات الذي تنامى بشكل لافت، وكل ذلك جاء نتيجة الخبرة التراكمية لعمل أصوله تمتد إلى 23 سنة وللفريق الذي يعمل كرجل واحد".

النتائج اللافتة لـ"جافزا"

وبالفعل استطاعت جافزا أن تحقق أرقامًا لافتة بعد تعيين حارب في منصبها، ففي العام الأول وفقًا لما نشرته فوربس وصلت الأرباح الصافية إلى 159 مليون دولار أمريكي والإيرادات إلى 200 مليون دولار ارتفاعًا من 102 مليون صافي الأرباح 143 مليون دولار، ووصل هامش الربح في 2006 إلى 80%، أما الأصول فقد تضاعفت أكثر من 5 مرات من 590 مليون دولار إلى 3 مليارات دولار عام 206، حيث دخلت ضمنها تسهيلات وخدمات جديدة كان بدا العمل على تطويرها في 2005 مثل مركز للمؤتمرات بتكلفة 540 مليون دولار وفنادق ومنشآت سياحية ونادي لرجال الأعمال، وذلك في إطار مشروع تطوير المنطقة الجنوبية بتكلفة 2 مليار درهم (الدولار يعادل 3.67 دراهم).

ويبدو أن مجلة "فوربس" بنسختها العربية قيمت سلمى حارب بالاستناد إلى هذه النتائج؛ حيث صنفتها كأقوى سيدة أعمال عربية في قائمتها التي صدرت هذا الشهر، وضمت إلى جانب سلمى عددًا كبيرًا من سيدات الأعمال الخليجيات ومعظمهن من المديرات التنفيذيات اللواتي تدرن مؤسسات وشركات لا تمتلكهن.

ويتجاوز عدد الشركات التي تقع في منطقة سلمى حارب حاليًا 5700 شركة مرشحة لتصل إلى 6000 شركة مع بداية العام المقبل 2009 وكانت "جافزا" أعلنت أن حجم تعاملاتها التجارية بلغ العام 2007 نحو 51 مليار دولار أمريكي موزعة على الصادرات والواردات، وتدير جافزا وتمتلك نحو 31 ميناء ومنطقة حرة حول العالم.

الحياة الشخصية والعائلية

وتقول سلمى حارب لموقعنا: "إن كل هذه الأعمال لا تسرقني من ابنتي الوحيدة دانة، التي هي أفضل ما أمتلكه في الحياة برمتها، إنها ذكية وتحمل جميع فضائل العالم، وأكرِّس حياتي لها".

وتضيف في سرد تفاصيل حياتها اليومية: إنها موزعة بين المنزل والعمل والسفر، وتقول: "إنها سيدة منزل من الطراز الأول مثلما هي سيدة أعمال، فهي تستطيع إعداد وجبة طعام لـ40 شخصًا من الأصدقاء والأهل بنفسها، وهي تحرص على فعل ذلك بشكلٍ دوري".

وتضيف أنها "تموت على الطبخ"، وتحب جدًا الأكل من المطبخ الإماراتي، يليه المغربي فالإيطالي والهندي، كما أنها تتذوق ما لذَّ وطاب من المطابخ الأخرى".

وصفة النجاح وجهات الدعم

ومثلما توجد وصفات تجعل الطعام شهيًّا توجد وصفات تجعل الأفراد أكثر نجاحًا، تقول سلمى: "في مقدمة وصفة النجاح تأتي المثابرة وحب الإنسان لما يفعله، والإيمان به، والصبر حتى بلوغ الأهداف، وهذه وصفة تصلح للرجال والنساء على حدٍّ سواء".

وتضيف: "لا بدَّ من وجود من يدعمك بشكلٍ مستمر، وأنا أعود بفضل النجاح إلى والدي الذي غرس بداخلي حب العمل، والمثابرة على تحقيق النجاح، وكذلك لزوجي الذي يشجعني دائمًا، ولرئيسي المباشر في العمل سلطان بن سليم رئيس دبي العالمية، "إنه رجل يساوي وزنه ذهبًا"، وكذلك للشيخ محمد بن راشد القدوة الذي يعطينا حريةَ التصرف، وأتمنَّى أن أعود عليهم جميعًا بما يتوخونه من نتائج".

وليست "جافزا" الحد الفاصل لطموحات سلمى حارب خريجة الكيمياء من جامعة الإمارات؛ فهناك مناصب رفيعة في الدولة لن ترفضها إذا عرضت عليها ما يعني أن لديها الرغبة والطاقة في الاستمرار، وتقول: "لن أرفض أي منصب أعلى، فهدفي خدمة مجتمعي، ولا زلت قادرة على مواصلة الدرب".

0 Comments:

Post a Comment

Subscribe to Post Comments [Atom]

Links to this post:

Create a Link

<< Home